التخطي إلى المحتوى

احتفاءً بفعاليات اليوم الوطني…

نايف صقر يحلق بقصائد وطنية في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة

وسط حضور جماهيري مميز أحيا الشاعر الكبير نايف صقر مجموعة من قصائده الوطنية والوجدانية خلال الأمسية الشعرية التي أقامتها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة مساء أمس الثلاثاء 26 سبتمبر الجاري بمسرحها التاريخي، في مناسبة احتفاء المكتبة باليوم الوطني للمملكة الثالث والتسعين .

وقد استهلت الأمسية بالسلام الملكي، ثم عرض فيلم: “رحلة عمر” الذي يستعرض رحلة الأميرة أليس، حفيدة الملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا، خلال زيارتها للمملكة العربية السعودية عام 1938م، وهو فيلم وثائقي يتناول رحلة كونتيسة أثلون البريطانية إلى المملكة، التي تعد أولى الشخصيات الملكية الأوروبية التي تطأ قدمها أرض المملكة، حيث التقت هي وزوجها بالملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – كما طافت بعدد من مدن المملكة وسجلت ذكرياتها عن هذه الرحلة التاريخية.

ثم بدأت الأمسية الشعرية التي قدمها الإعلامي سلطان السعد القحطاني بالقول: في هذه المناسبة نحتفي بأكثر من تسعة عقود من النماء والتطلع، في رحلة تاريخية بدأها الملك المؤسس وصولا إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله –

ثم بدأ الشاعر نايف صقر بعد أن وجه الشكر والتقدير لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة لإقامتها هذه الأمسية الشعرية الوطنية، في إلقاء قصيدة وطنية يصور فيها تاريخ المملكة، وأبرز ملامح هذا التاريخ، معبرا عبر صور شعرية ترصد جماليات المكان عن قيم الانتماء والاعتزاز بالوطن، كما ألقى قصيدة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله – ثم قصيدة عن سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظه الله –

المملكة بنت لها عشره عقود
العاشقين تخاف تخطب ودها
والملك ل لله ثم لفتال العقود
المبهمات اللي يحل اعقدها
سلمان ابن عبدالعزيز ابن سعود
في قلبها والمسلمين ف خدها
على نحرها صافي الدم المعقود
من بعد ما عبدالعزير ارتدها
والمملكه لازم على الدنيا تسود
لابدها لابدها لابدها

ياربي ندعي ياكريم و ياودود
دعوات يم اهداب عرشك ودها
تحمي محمد من عدو ومن جحود
ومن نظرة للحاسدين تلدها
وله نظرة فيها الطموح بلا حدود
وله ضحكة تخشى الدول من جدها
ونبايعه بآرواحنا وعنها نذود
ونشقق صفوف العدا ونضدها
والمملكه لازم على الدنيا تسود
لابدها لابدها لابدها


والمملكه لازم على الدنيا تسود
لابدها لابدها لابدها

ومن القصائد الوجدانية التي ألقاها الشاعر في الأمسية، قصيدة بعنوان :” الألوان” ومنها:

الأحمر زهرة الرمان .. وإحساس الخجل والدم

والأصفر للجفاف .. وللعطش .. والنار والغيره

والأخضر للمحبـة .. والسـلام ومهجـة المغـرَّم

والأبيـض للحمـام .. والغمـام وبيـض أزاهـيـره

والأسود لليالي والكحـل .. والغامـض والمبّهـم

والأزرق للسما .. والبحر وأسفـاره وأساطيـره

والأرمـد للرمـاد .. وللحـيـاد .. وجــاره الأدهــم

ثم اختتم أمسيته بقصيدته الشهيرة : ( ضعفي محبة) تلك القصيدة – التي وصفها بعض المعنيين بالشعر الشعبي – بأن أحد أبياتها تحول إلى أهزوجة وطنية :” أنا بدوي ولد بدوي ولد بدوي” ومنها:

ضعفي محبة لا تقول اني ضعيف

عز الله أنه كان لي قلب قوي

تقول لك قلبِ من الرقة شفيف

وأقول ليته عن عذابي يرعوى

تبيني أجلس لا يجي هرجك عنيف

تبيني أغادر غديتلك جلوي

لا قلت أحبك خلني قصدي شريف

انا بدوي ولد بدوي ولد بدوي

وقد حظيت القصائد الملقاة بتجاوب الجمهور وتفاعله، خاصة مع القصائد الوطنية، والقصائد التي يعبر فيها الشاعر عن جماليات المكان وعن حكمة الزمان وتجاربه.

والشاعر نايف صقر يعد من الشعراء المعروفين في المملكة، شارك في كثير من الأمسيات الشعرية حيث لقي رواجا واسعا بين الجمهور ، ومن وجهة فنية تتسم قصائده بالتماسك اللغوي وتعدد مستويات اللغة، فضلا على إيقاعيته وتميزه بالصور الشعرية المتجددة، وقد حصل نايف صقر على الكثير من الجوائز وله ديوان يجمع مختلف قصائده الشعرية، وفي ختام الأمسية قدم نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم الزيد درعاً تذكارياً للشاعر نايف صقر مرحباً به وبجميع الحضور .

Scan the code